رحمة رياض تكشف تفاصيل ارتباطها بالفنان ألكسندر علوم وتحدد اغنيتها المفضلة

اخبار الفن

[ad_1]

أكدت الفنانة العراقية، رحمة رياض، أنها عملت بجد واجتهاد بالغين، للوصول إلى مكانتها الحالية بالفن العراقي، وتمثيلها لبلادها أمام جميع العرب، مشددة على أن نجاحها لم يكن بالصدفة، ولكن ناتج عن تعب وسنوات من العمل والصبر والاعتماد على نفسها فقط.

وقالت رحمة، في مقابلة تلفزيونية، إن كل الأغاني التي طرحتها حققت نجاحاً جيداً، سواء باللغة العراقية، أو اللبنانية والبعض حقق حالة رائعة عند الناس، مثل: أغنية “وعد مني”، التي وصفتها بأنها غيرت مجرى حياتها.

 

وأوضحت المطربة العراقية الشابة أن سبب غنائها للأغاني الحزينة بكثرة، هو أنها تمثل حالات تمر بها، ولكنها بالوقت نفسه لا توجد لديها أغنية تدعو للإحباط، ولكن معظمها بها تحفيز لتغيير أوضاع المعاناة والتغلب عليها.

 

وأضافت رحمة: “حالياً نعيش في العصر الرقمي، وبالتالي لا يحق لأحد التقليل من نجاح شخص حقق ملايين المشاهدات، باعتبار أن الأمر ليست له قيمة”، لافتة إلى أن ملايين المشاهدات دليل نجاح، ومن يعترض على ذلك شخص لديه مشكلة مع نفسه.

 

ولفتت رحمة إلى أنها لم تمثل لتظهر بشكل محدد في برنامج “عراق آيدول”، الذي شاركت بلجنة تحكيمه، ولكنها كانت طبيعية وتلقائية، وليس إلزاماً عليها أن تعجب الكل حتى يحبها، مشيرة إلى أنها قدمت صورة الفتاة العراقية بحرية دون جرأة، كما وصفها البعض.

 

وحول سبب إخفائها خبر ارتباطها ببداية علاقة حبها مع خطيبها الفنان ألكسندر علوم، قالت إن العلاقة بدأت بينهما بارتباط روحي، وقررا إخفاء الخبر عن الإعلام، لأنهما لا يحبان أن تكون علاقتهما الخاصة تحت الأضواء، أو أن تطرح صورهما دائماً على “السوشيال ميديا”.

 

وتعجبت رحمة رياض من انتقادات بعض الناس لها بعد تداول فيديو آخر لقاء تلفزيوني لها قبل إعلان ارتباطها، وهي تقول إنها ليست في علاقة عاطفية، ما اعتبره البعض إخفاء للحقيقة من جانبها، موضحة أن الجمهور من حقه معرفة الجديد بفنها، ولكن حياتها الخاصة متعلقة بها فقط.

 

وأشارت رحمة رياض إلى أنها لا تجهز عملاً فنياً يجمعها بخطيبها، ولكنها بالوقت نفسه لا تستبعد أن تظهر معه بفيديو كليب أو عمل جديد.



[ad_2]

اترك رد