فيديو لأسماك القرش تسبح قرب راكبي الأمواج والسباحين في أستراليا

منوعات

[ad_1]


صورت طائرة “درون” لقطات مرعبة لأسماك قرش تسبح مباشرة تحت راكبي الأمواج والسباحين في شاطئ بوندي، الواقع بمدينة سيدني الأسترالية.


ووفقا لــ”سكاى نيوز” شوهدت أسماك قرش تسبح قبالة شاطئ بوندي، على مسافة قريبة جدا من راكبي الأمواج وعشاق السباحة، ويظهر في الفيديو شخص يجدف في خط مباشر، نحو 3 أسماك قرش، قبل أن يتوقف على نحو مفاجئ، كما شوهد سباحان في مرمى تلك المخلوقات، إلا أنهما غيرا من اتجاههما في الوقت المناسب.


وأصدرت السلطات تحذيرا لمرتادي الشاطئ، وتم نشر رجال شرطة على دراجات مائية، لتحذير الموجودين في المياه من خطورة الأمر.

أسماك القرش بالقرب من راكبي الأمواج
أسماك القرش بالقرب من راكبي الأمواج


 


وقالت شركة Surf Life Saving NSW المتخصصة في ميدان السلامة البحرية والتدريب على النشاطات المائية، تعليقا على ظهور أسماك القرش قرب الشاطئ، إن الشرطة مشطت المكان ولا تزال التحقيقات جارية لمعرفة سبب تواجد أسماك القرش بكثرة في هذا الموقع، لافتة إلى أن خبراءها لا يزالون يدرسون نوعية تلك المخلوقات البحرية.


 


وفى سياق اخر، ظهر المذيع الأسترالي الشهير مات رايت،  يسبح مع أحد التماسيح التي تعتبر أحد أكبر الحيوانات المفترسة في العالم، حيث قال إنه يخاف أكثر من أسماك القرش الثور.


 


وأفادت صحيفة ديلى ميل البريطانية، أن مات رايت ، الذي يطلق على نفسه اسم Outback Wrangler ، ظهر مع تمساح طوله 2.15 متر يدعى كلوديا في 22 يونيو.


ونشر صورة لمواجهته الرطبة والبرية عبر حسابه بموقع انستجرام،  كما قال في تصريحات تلفزيونية أنه أكثر قلقًا من أسماك القرش الثور من التماسيح التي تأكل الإنسان.


 


وأوضحت الصحيفة، أن رايت  لديه علاقة وثيقة مع التمساح كلوديا منذ أن أنقذها عندما وجدهاعلى الشاطئ بعد أن علقت في شبكة، والتي كانت منهكة جدا.


 


وأشار التقرير، أن أسماك قرش الثور تعيش بالمياه الساحلية الضحلة وتسبح في أنهار المياه العذبة ، مما يعني أنها غالبًا ما تصطدم بالبشر، وتأكل كل ما تراه تقريبًا ، وهي مهاجمون سريعون ورشيقون مما يجعلها خطيرة للغاية، وغالبًا ما تتكرر أسماك القرش الثور في مصبات الأنهار والقنوات.


 

[ad_2]

اترك رد