دراسة بريطانية تكشف فعالية لقاحات كورونا تجاه السلالة الجديدة “لامدا”

صحة و جمال

[ad_1]


كشفت دراسة نشرت فى المجلة العلمية البريطانية bioRXiv، عن فعالية لقاحات فيروس كورونا تجاه السلالة الجديدة المعروفة بسلالة لامدا الناشئة من فيروس كورونا،  وفقا لما ورد في موقع إكسبريس.



وأوضح الباحثون أن متغير لامدا متغيرا مثير للقلق ، لأنه يحتوي على بروتين يتكون من طفرات جديدة، والتي قد تسهم في زيادة قابلية العدوى وانتشارها، خاصة أنه حتى المتعافين من الفيروس باتوا أكثر عرضة للإصابة بهذا المتغير الجديد، بعد أن تم تأكيد ثماني حالات مصابة من سلالة لامدا في بريطانيا.


وأثار بعض الخبراء مخاوف بشأن قابلية المتغير الجديد للانتقال والقدرة على التهرب من اللقاحات، بعد أن صنفت منظمة الصحة العالمية (WHO) تلك الطفرة على أنها نوع عالمي مثير للقلق .


وأجرى الباحثون فخصا عن مدى قدرة لقاح فايزر وموديرنا ضد متغير لامدا الجديد، حيث تم اختبار قابلية الإصابة بالفيروسات وقابليتها للتأثر ببروتين السنبلة بمتغير لامدا.



وأشارت الدراسة إلى أن المتغير الجديد كان له قدرة أعلى على العدوى وتم تحييده من خلال الأجسام المضادة الناتجة عن اللقاح،  حيث تم تحييد الفيروس بواسطة مزيج الأجسام المضادة العلاجية وحيدة النسيلة.


وتشير النتائج إلى أن اللقاحات المستخدمة حاليًا ستظل وقائية ضد متغير لامدا وأن العلاج بالأجسام المضادة وحيدة النسيلة سيظل فعالاً من العدوى بهذه السلالة الناشئة، خاصة أن متغير لامدا يتفوق على سلالات ألفا وجاما ودلتا من حيث مدى سهولة انتقاله.


وانضمت سلالة لامدا إلى قائمة المتغيرات الجديدة لفيروس كورونا، والتي ظهرت لأول مرة في بيرو وتشيلى والأرجنتين، لكنها انتشرت في بريطانيا مؤخرا، والتى نشأت نتيجة تطور الطفرة الطبيعية للفيروس، التي تتحول مع الظروف الخارجية المتغيرة.

[ad_2]

اترك رد